وزارة السياحة تعترف بضعف المرافق وتؤكد‮:‬ الفنادق الجزائرية خارج المعايير الدولية‮ ‬



وزارة السياحة تعترف بضعف المرافق وتؤكد‮:‬  الفنادق الجزائرية خارج المعايير الدولية‮ ‬

قال مستشار وزير السياحة والصناعات التقليدية،‮ ‬عبد القادر‮ ‬غوتي،‮ ‬بأن نعمة الاستقرار والأمان في‮‬الجزائر تعد عامل جذب للسواح والمستثمرين الأجانب،‮ ‬وقد سجلنا،‮ ‬يقول المتحدث،‮ ‬رغبة كبيرة من طرف الأسواق السياحية العالمية والأوروبية منها على وجه الخصوص في‮ ‬العودة للجزائر وخصوصا إلى الأقطاب السياحية الصحراوية،‮ ‬مشيرا إلى أن الجزائر تتوفر على‮ ‬100‮ ‬ألف سرير فقط نسبة تطابقها مع المواصفات الدولية لا تتعدى ال30بالمائة‮. ‬وذكر مستشار وزير السياحة،‮ ‬أمس،‮ ‬خلال استضافته بالإذاعة الوطنية،‮ ‬مشاركة‮ ‬12‭ ‬دولة أجنبية في‮ ‬الصالون الدولي‮ ‬للسياحة والأسفار الذي‮ ‬يقام هذه الأيام بالجزائر،‮ ‬وتم على هامشه تنظيم رحلة استكشافية لمجموعة من المتعاملين السياحيين الأوربيين المهتمين بالمقصد السياحي‮ ‬الجزائري‮ ‬وعلى وجه الخصوص السياحة الصحراوية،‮ ‬حيث تختتم هذه الزيارة بعقد جلسة عمل مع المتعاملين الجزائريين‮. ‬وفي‮ ‬سؤال حول استياء المواطنين من ضعف الخدمات السياحية وارتفاع الأسعار،‮ ‬أجاب مستشار وزير السياحة بأن الوزارة سطرت مخططا على المديين القصير والطويل للانتقال بالجزائر إلى مصاف الدول السياحية من خلال ثلاث محاور بارزة تقوم أولا على تحديد معاقل ضعف السياحة الجزائرية،‮ ‬وهنا،‮ ‬يضيف‮ ‬غوتي،‮ ‬بأن طاقات الاستيعاب لا تمكننا اليوم كمّا وكيفا على الطلب سواء كان محليا أو أجنبيا،‮ ‬حيث لا تتوفر بلادنا سوى على‮ ‬100‮ ‬ألف سرير،‮ ‬نسبة تطابقها مع المواصفات الدولية لا تتعدى ال30‮ ‬بالمائة،‮ ‬ونأمل،‮ ‬يؤكد ممثل وزارة السياحة،‮ ‬إلى الوصول آفاق‮ ‬2030‮ ‬حوالي‮ ‬250‮ ‬ألف سرير منها‮ ‬100‮ ‬ألف سرير هي‮ ‬في‮ ‬طور الانجاز،‮ ‬أي‮ ‬بمعدل انجاز‮ ‬60‮ ‬فندقا سنويا،‮ ‬وهي‮ ‬وتيرة عالية جدا،‮ ‬على حد تعبير المتحدث‮. ‬أما المحور الثاني‮ ‬الذي‮ ‬تشتغل عليه وزارة السياحة هو مسألة الجودة،‮ ‬وهنا أوضح‮ ‬غوتي‮ ‬بأن تشييد المنشآت والنفادق الفخمة إذا لم تتوفر على خدمات راقية ويد عاملة مؤهلة ترضي‮ ‬الزبون المحلي‮ ‬أو الأجنبي،‮ ‬وفي‮ ‬هذا الصدد تشتغل الوزارة على عصرنة منظومة التكوين من خلال إنشاء مدارس مختصة وتكثيف التكوين والتأهيل السياحي‮. ‬والمحور الثالث الذي‮ ‬تهتم به وزارة السياحة والصناعات التقليدية هو موضوع الابتكار فبالنظر،‮ ‬يقول المتحدث،‮ ‬إلى حجم بلد مثل الجزائر‮ ‬غير معروف سياحيا وجزء كبير من الجزائريين لا‮ ‬يعرفون المؤهلات السياحية التي‮ ‬يتربع عليها بلدنا،‮ ‬وفي‮ ‬هذا الإطار تعد وزارة السياحة مخططا اتصاليا ترقويا واعدا سيعمل على إخراج الجزائر من عزلتها‮. ‬وبخصوص جودة الخدمات وضعف التكوين السياحي،‮ ‬أبرز ضيف الصباح بأن الجودة لا تستورد ولا تفرض عن طريق المراسيم والتعليمات بقدر ما هي‮ ‬مسألة مكتسبة تأتي‮ ‬عن طريق خلق جو من التنافس بين المتعاملين والمستثمرين السياحيين،‮ ‬بهذا نقضي‮ ‬على معضلة الإيواء والاستقبال وضعف الخدمات،‮ ‬ويصبح السائح بذلك في‮ ‬أريحية وله كل الخيارات في‮ ‬تحديد الوجهة والخدمات التي‮ ‬تليق به،‮ ‬مقابل ذلك‮ ‬يتحمل المتعامل السياحي‮ ‬مسؤولية البحث عن السياح وتقديم أفضل العروض وأحسن الخدمات،‮ ‬كما أن التكوين،‮ ‬يضيف‮ ‬غوتي،‮ ‬فقد تحملت الدولة جزءا كبيرا على عاتقها من خلال عصرنة المدارس التكوينية وتخصيص أغلفة مالية وتقديم تسهيلات وتحفيزات للخواص من أجل الاستثمار في‮ ‬هذا المجال‮.‬ 


مصدر: المشوار السياسي

شاهد أيضا