عن تطوير مجمعه لتكنولوجيا ستحدث ثورة في العالم“TSA” ربراب يكشف في حوار مع



عن تطوير مجمعه لتكنولوجيا ستحدث ثورة في العالم“TSA”  ربراب يكشف في حوار مع

كشف رجل الأعمال الجزائري ومالك مجمع سيفيتال يسعد ربراب عن مشروع ضخم نتيجة تطوير خبراء من مركز للبحث والتطوير يملكه المجمع، لتكنولوجيا قد تحدث ثورة في العالم.

وكشف ربراب عن فحوى هذا “الابتكار” التكنولوجي وآفاقه المستقبلية في حوار مع “TSA” حيث قال إن مجمع سيفيتال يضم أربعة مراكز للبحث والتطوير في الجزائر وحول العالم، منها مركز “EvCon” الذي يقع في ألمانيا، والذي تمكن من إحداث ثورة تكنولوجيا في مجال إنتاج المياه فائقة النقاء ومعالجة مياه البحر والمياه الصناعية.

وأكد ربراب أن هذه التكنولوجيا تُطبق على العديد من القطاعات الصناعية، مثل تحلية مياه البحر، ومعالجة المياه الناتجة عن الصناعات الكيميائية والغاز والغاز الصخري، وصناعة الأغذية الزراعية ، وصناعة الأدوية.

كما يؤكد ربراب أنه بخصوص صناعة الأدوية يملك سيفيتال أول محطة لإنتاج حقن المياه النقية، حيث سيتم تقديمه رسميا في ألمانيا بمناسبة معرض Achema فرانكفورت، وهو أكبر تجمع في العالم للمبتكرين والذي سيعقد في فرانكفورت من 11 إلى 15 جوان، حيث سيكون “فرصة لتقديم تقرير عن الجودة والدرجة العالية للابتكار “.

تقنية فريدة من نوعها

كما يؤكد ربراب أن هذه التكنولوجيا التي ابتكرها احدى مراكزه تعتبر تقنية فريدة من نوعها في العالم، وسيكون لها تأثير كبير على البشرية، التي هي مهددة الان بـ”الإجهاد المائي” الذي يدأ يطفو في السنوات الأخيرة بسبب نقص موارد المياه، حيث يقول “مع تقنية EvCon سنقدم حلولاً لهذه المشكلة التي تهمنا جميعًا”.

هذا الانجاز جعل رجل الأعمال يسعد ربراب يشعر بالفخر، حيث يقول “هذا الانجاز بطبيعة الحال مصدر فخر بالنسبة لنا، وخاصة بالنسبة للجزائر، هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها دولة إفريقية بتطوير وتصنيع تكنولوجيا من هذا المستوى، وهو بلدنا”.

وفي رده على سؤال بخصوص هل تم اختبار هذه التقنية؟ فيقول ربراب “نعم ، لقد تم اختباره من قبل عمالقة عالميين في الصناعة الصيدلانية وكذلك في قطاع تحلية مياه البحر”، وأَضاف “وحكمهم واضح: تقنيتنا هي الأفضل في العالم والمياه التي تنتجها هي أنقى المياه التي يمكن أن توجد في السوق”.

كما يسرد يسعد ربراب في هذا الحوار، كيفية الانطلاق في هذا الابتكار وبداية المغامرة، حيث يقول إن المغامرة بدأت قبل أكثر من خمس سنوات بقليل مع “EvCon” ، وهي شركة ناشئة مقرها ألمانيا، حيث “صممت هذه التكنولوجيا مع فريق صغير من سبعة أشخاص، وبمجرد تطوير براءات الاختراع ، قررنا تصنيعها في الجزائر”.

كما يؤكد ذات المتحدث أن مجمع قام “بطلب معدات صناعية لإنتاج ثلاثة مراكز لإنتاج الاغشية المخطاية والعناصر الرئيسية لتكنولوجيتنا. وسيتم دمجها في المحطات الخاصة، والتي بدورها ستنتج مياه نقية نقوم بتسويقها في جميع أنحاء العالم”، كما يكشف ربراب أنه سيتم ببناء المحطة في الجزائر وأيضا في أنحاء من العالم مؤكدا أنه ” كلما كانت هناك حاجة في مكان ما ، سنكون حاضرين!”.

أما بخصوص إن كان هذا الابتكار في انتاج مياه نقية موجه الى الزبائن من مصنعي الأدوية بدرجة أولى فيقول ربراب إنه ليس بالضرورة أن يكون موجه للصناعة الصيدلانية، مؤكدا أن تحلية مياه البحر تأتي أولاً ، وهو سيكون أقل تكلفة من الموجهة لصناعة الأدوية، إضافة إلى أن مستوى تطوير المحطات المصممة لهذه الصناعة أعلى بكثير.

سيدر الملايين من العملة الصعبة

أما بخصوص ما سيقدمه المشروع للجزائر، فيقول رجل الأعمال يسعد ربراب إنها المرة الأولى التي يتم فيها تصنيع أغشية ومحطات تحلية مياه البحر وغيرها من الصناعات في الجزائر، مؤكدا ان المشروع سيلبي احتياجات السوق الوطنية مما يساعد الدولة على الاحتفاظ باحتياطاتها من العملة الاجنبية، إضافة إلى المساهمة في تطوير الصادرات حيث سيتم استخدام هذه “الأغشية” في الأسواق الخارجية، وهو ما يتيح مداخيل بمئات الملايين من الأورو في السنة الأولى، لتتطور الى مليارات الأورو في السنوات التالية، خاصة وأنه سيتم تصنيع الاغشية حصريا في الجزائر لصالح الأسواق العالمية.


مصدر: TSA

شاهد أيضا